الاستثمار في مرحلة ما بعد الجائحة.. المغرب أفضل وجهة للتجارة الخارجية في معرض مدريد
الرئيسية » تحليل » الاستثمار في مرحلة ما بعد الجائحة.. المغرب أفضل وجهة للتجارة الخارجية في معرض مدريد

اعتبر عدد من الخبراء أن المغرب واحدا من أفضل الوجهات للشركات الإسبانية التي ترغب في إقامة روابط تجارية مع إفريقيا، وفق ما عاينوه في المعرض الدولي “IMEX” المنظم في مدريد ما بين 18 و22 أبريل الجاري.

وأبرزت صحيفة “أتالايار” أن العديد من الشركات الاستشارية شاركت في معرض “IMEX” هذا العام الذي يهدف إلى أن يصبح مركزا للأعمال التجارية الدولية للشركات الصغيرة والمتوسطة الإسبانية التي ترغب في التوسع في الأسواق الأجنبية، وإقامة الجسور بين القارتين.

وأوضحت “أتالايار” أنه تحت عنوان “المغرب، “، أن الخبير الاقتصادي إستيبان ريكيرو قام في إحدى العروض التعريفية بتحليل فرص السوق التي توفرها المملكة للتجارة معها، قائلا إنه يجب على الإسبان السعى لفهم البلد وثقافته وجوانبه التاريخية، وأن ما يجعل المغرب بلدا جذابا هو القرب الجغرافي، والاتفاقات الثنائية مع الاتحاد الأوروبي، وبالتالي مع إسبانيا، وحقيقة أنه بلد منفتح على العالم الخارجي ولديه طموح للنمو، وهدف المغرب المتمثل في الرغبة في إنشاء نموذج أعمال أوروبي لنقله إلى بقية إفريقيا، وأنه في هذا الجانب الأخير بشكل خاص، يتم تطوير فكرة أن الرباط هي بوابة لجميع التجارة إلى أفريقيا.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن المغرب بلد الفرص لأن لديه ضمانات وأمنا في الاستثمارات، مشيرا إلى أن سياسات الحكومة المغربية مبنية على خطط التسريع الصناعي، والتي تم من خلالها تحسين حالة الشركات والعمال والقدرة التنافسية، وكذلك التمويل والهياكل والاتفاقيات الدولية. 

وأشار ريكيرو إلى أن المغرب بلد يتطلع إلى الخارج، وهو عضو في منظمة التجارة العالمية، التي أبرمت اتفاقيات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وهو بوابة القارة الإفريقي، مبرزا مؤشر سهولة القيام بالأعمال التجارية الذي تحتل فيه إسبانيا المرتبة 31 والمغرب في المرتبة 53، وهو أمر يشكل مقارنة بالدول المغاربية الأخرى مثل الجزائر التي تحتل المرتبة 157، حافزا آخر لهذا الارتباط الإسباني المغربي.

وتابع الخبير الاقتصادي القول إن انضمام المغرب إلى الاتفاق الأورومتوسطي يوفر عددا من المزايا الضريبية، والمزايا الجمركية، وتقليل وقت عبور البضائع، معتبرا أن هذه الشراكات والاستثمارات لن تكون معزولة عن كل ما حدث في السياسة، حيث يعود الوضع الدبلوماسي الطبيعي بين مدريد والرباط لتعزيز علاقاتهما من خلال فتح الحدود والاتفاقات التي تم التوصل إليها، والتي هي الأساس الذي يمكن أن يعزز الأعمال التجارية بين البلدين.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

تحليل.. حذف “المرجعية الإسلامية”.. هل يكون دستور تونس علمانيا؟

14 يونيو 2022 - 7:20 م

جدل حاد أثارته تصريحات رئيس “الهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة” بتونس الصادق بلعيد، رجح فيها الذهاب نحو إزالة نص

في الذكرى 119.. خبير: فرنسا احتلت الصحراء الشرقية بعد استجابة السلطان المغربي لرعاياه بـ”الجزائر”

8 يونيو 2022 - 2:19 م

لم تكن الأحداث المتعلقة بإرغام النظام العسكري الجزائري للفلاحين المغاربة على الخروج من أراضيهم بواحة العرجة بأولاد سليمان، على حدود

خبير اقتصادي: ارتفاع المحروقات سيجعل الدعم يبلغ 35 مليار درهم.. وعلى الحكومة تجميد الضريبة

3 يونيو 2022 - 9:30 م

عرفت بداية هذا الأسبوع بداية وقوع مفاجآت غير سارة للمغاربة، بعد تواصل ارتفاع أسعار المحروقات وخصوصا البنزين (ليصانص) الذي تجاوز

عتيق السعيد: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعد مرور 17 سنة تظهر أنها ورش مفتوح باستمرار

3 يونيو 2022 - 12:20 ص

مع مرور 17 سنة على إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بدأت جهات عديد تقوم بتقييم هذه التجربة،  وإبراز أهم دلالاتها

الغربي: خطوة الدبلوماسية المغربية المقبلة هي تحقيق حضور قوي لدى روسيا

25 مايو 2022 - 6:31 م

عرفت الدبلوماسية المغربية خلال السنوات الأخيرة نجاحا كبيرا بشهادة الخبراء والمختصين، وذلك اعتمادا على المكاسب المحققة، والتي تتمثل بشكل خاص