اكتشاف دلائل لهجرات بشرية من إفريقيا إلى الجزيرة العربية
الرئيسية » آخر الساعة » اكتشاف دلائل لهجرات بشرية من إفريقيا إلى الجزيرة العربية

أعلنت هيئة التراث السعودية عن اكتشافات أثرية حديثة شمال المملكة، تظهر وجود دلائل لهجرات بشرية مبكرة من قارة إفريقيا إلى الجزيرة العربية بدأت قبل حوالي 400 ألف سنة، وتكررت على مراحل زمنية متعددة.

ويمثل هذا الاكتشاف، وفق الهيئة، أطول سجل حضاري للوجود البشري المبكر في الجزيرة العربية، ما يؤكد الأهمية الحضارية للجزيرة العربية والدور الذي أسهمت به الجماعات البشرية في عدد من التطورات الحضارية خارج قارة إفريقيا.

وأوضحت الهيئة أن البعثة السعودية الدولية التي شارك فيها أخصائيون من هيئة التراث ومعهد “ماكس بلانك” بألمانيا، وجامعة الملك سعود، بالإضافة إلى عدد من الجامعات والمراكز العالمية، عثرت على بقايا أدوات حجرية وعظام حيوانية متحجرة، وجدت ضمن طبقات البحيرات الجافة في صحراء النفود، شمال غرب المملكة العربية السعودية؛ حيث عثر في موقع خل عميشان في أطراف منطقة تبوك على آثار تعود إلى حوالي 400 ألف سنة، تشمل فؤوسا آشولية، تعتبر أقدم البقايا الأثرية المؤرخة في الجزيرة العربية.

ونشرت مجلة “الطبيعة” (Nature)، المجلة الأكثر شهرة في العالم في مجال نشر الأبحاث العلمية المتعلقة بالآثار، أمس الأربعاء، دراسة تناولت تأريخ عدد من طبقات الرواسب للبحيرات القديمة في موقعي جبة وخل عميشان بالنفود الكبير، والتي تمثل فترات مطيرة مرت بها الجزيرة العربية.

وكشفت الدراسة أن مراحل الوجود البشري المتعددة تميزت ببقايا أثرية تختلف سماتها وخصائصها في كل فترة من فتراتها، ما يشير إلى اختلاف هذه الجماعات عن بعضها البعض وظهور صناعات حجرية جديدة تبعا للفترة الزمنية.

وأسهمت الدراسة في تحديد الفترات الزمنية ذات المناخ المعتدل، التي تمت خلالها هذه الهجرات البشرية من إفريقيا إلى الجزيرة العربية، على الرغم من غياب رواسب الطبقات الكهفية التي تحتفظ عادة بمثل هذه الدلالات الحضارية.

وأظهرت الدراسة العلمية وجود صناعات حجرية آشولية يعود عمرها إلى 200 ألف سنة، تعد حديثة نسبيا عن مثيلاتها في جنوب غرب آسيا، ما يدل على الخصوصية الحضارية للجزيرة العربية وتميزها بسمات ثقافية شكلتها الظروف البيئية والثقافية السائدة آنذاك، مؤكدة ارتباط هذه المواقع الأثرية بنشاطات صناعة الأدوات الحجرية، بدلا من كونها تمثل مواقع معيشية لإقامة الجماعات البشرية.

ويعد موقع خل عميشان بالنفود الكبير على أطراف منطقة تبوك من المواقع الأثرية الفريدة على مستوى الجزيرة العربية، لاحتوائه على عدة طبقات أثرية، تضم معلومات بيئية من فترات مختلفة.

واستمرت الحضارة الآشولية حتى الفترات الرطبة من أواخر عصر البلايستوسين الأوسط، التي عاصرتها تقنية الصناعة الليفلوازية في نهاية فترة الحضارة الآشولية. وتعد هذه الصناعات الحجرية فريدة في مزاياها التقنية ولا تشابه مثيلاتها في شرق البحر المتوسط.

وقد أظهرت الدراسة أن الصناعة الليفلوازية في النفود الكبير أقرب في سماتها الحضارية إلى مثيلاتها في شرق إفريقيا. وتمكن الفريق البحثي من تحديد خمس موجات من الهجرات البشرية إلى الجزيرة العربية من إفريقيا، ارتبطت بتحسن الظروف المناخية وانحسار الجفاف.

واعتمدت الدراسة العلمية على أحدث التقنيات والمناهج العلمية المتميزة للوصول إلى معلومات دقيقة ومؤكدة عن التاريخ الحضاري للجماعات البشرية في الجزيرة العربية، وقام عليها فريق بحثي من عدد من المراكز والجامعات العالمية والوطنية.

وأرفق بهذه الدراسة ملحق تفصيلي بكافة الإجراءات والدراسات المكتبية والمعملية والميدانية في أكثر من 120 صفحة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

بنسعيد: سنعمل على تثمين أفضل للثقافة المغربية دوليا

25 أكتوبر 2021 - 6:39 م

أكد وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، اليوم الإثنين بالرباط، أن وزارته ستعمل جاهدة من أجل تثمين الثقافة المغربية

أخنوش: المغرب اعتمد مقاربة مندمجة للانتقال لاقتصاد أخضر

25 أكتوبر 2021 - 6:09 م

أكد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الإثنين في الرياض، أن المغرب، بادر بشكل طوعي، باعتماد مقاربة مندمجة وتشاركية ومتكاملة تعكس

أكثر من 100 فنان تشكيلي يتبرعون بريع لوحاتهم لوكالة بيت مال القدس الشريف

25 أكتوبر 2021 - 5:46 م

بمبادرة من النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين ودار “مزاد وفن” بطنجة، سيتم تنظيم مزاد علني للوحات التشكيلية يوم 29 نونبر

إجهاض مخطط لتسلق السياج الحديدي بين الناظور ومليلية

25 أكتوبر 2021 - 5:11 م

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الأحد ، من

اتحاد اللجان الأولمبية يمنح وسام الاستحقاق لكمال لحلو

25 أكتوبر 2021 - 4:38 م

منح اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك)، الذي يضم أكثر من 200 دولة، لنائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية المغربية، كمال لحلو،