الرئيسية » دولية » تسليم مواطن أسترالي محتجز في المغرب للسعودية يثير مخاوف هيئات حقوقية

قال مسؤولون في القنصلية الأسترالية إنهم يسعون لمساعدة مواطن أسترالي محتجز في المغرب، حيث أثار نشطاء حقوق الإنسان مخاوف من احتمال تسليم الرجل إلى السعودية.

وأعلنت صحيفة “The Guardian” البريطانية في تقرير لها يومه (الإثنين)، أنّ الأمر يتعلق برجل الأعمال السعودي الذي يحمل الجنسية الأسترالية، والأستاذ المشارك في نظم المعلومات، أسامة بن طلال المحروقي الحسني.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن أنصار الرجل، إنه من المتوقع أن يمثل أمام المحكمة في المغرب يوم الأربعاء، بعد أن تم اعتقاله بعد فترة وجيزة من وصوله إلى هناك في الثامن من شهر فبراير.

وقال أنصاره، إنهم يعتبرون القضية سياسية وأن الحكومة السعودية طلبت تسليمه، حيث تم الإبلاغ عن الحالة لأول مرة في أستراليا من قبل ABC يوم الأحد.

وردا على أسئلة حول هذا الموضوع، قال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية، “إن الأخيرة تقدم المساعدة القنصلية، وذلك وفقًا لميثاق الخدمات القنصلية، إلى أسترالي محتجز في المغرب”.

وأضاف المتحدث ذاته في بيان عبر البريد الإلكتروني يوم الاثنين، أنه “نظرًا لالتزامات الخصوصية الخاصة بنا، لن نقدم مزيدًا من التفاصيل”، كما أن البيان الموجز لم يتطرق للمخاوف من التسليم ولم يؤكد هوية الشخص، وفق الصحيفة البريطانية.

وكان حساب سجناء الرأي على تويتر الذي يسلط الضوء على حالات القلق في السعودية، قد سعى في وقت سابق إلى تسليط الضوء على إمكانية الترحيل، قائلا إن ذلك من شأنه أن يعرضه “لخطر حقيقي”، وأضاف الحساب: “نؤكد من جديد أنه لا علاقة له بأي نشاط سياسي معارضة”.

جاء ذلك كرد على الاتهامات التي ورد ذكرها في تقرير نشره موقع إخباري مغربي أواخر الأسبوع الماضي، بأن الحسني متهم بتنظيم نشاط معارضة للوهابية، الشكل الذي ترعاه الدولة من الإسلام السني في المملكة العربية السعودية.

وقال أنصار الحسني إنه حاصل على درجة الدكتوراه وهو أستاذ سابق في جامعة الملك عبد العزيز في جدة بالمملكة العربية السعودية. ويقال إنه واجه مشكلة لدى وصوله إلى مطار في المغرب في 8 فبراير، حيث تم اعتقاله بعد ذلك.

ولفت المصدر ذاته، إلى أنه من المفهوم أن المساعدة القنصلية يمكن أن تشمل زيارة السجون، والاتصال بالسلطات المحلية، وتقديم قوائم بالمحامين المحليين، لكن المسؤولين يؤكدون عادةً أنهم لا يستطيعون التدخل في القضايا القانونية.

وأضافت الصحيفة، أنذ المملكة العربية السعودية سبق أن اتُهمت بمحاكمة نشطاء حقوق الإنسان وأصوات معارضة أخرى تتحدى النظام الملكي المطلق في البلاد.

ونشرت إدارة بايدن يوم الجمعة تقريرا استخباراتيا أمريكيا رفعت عنه السرية مؤخرا يشير إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وافق على مقتل الصحفي جمال خاشقجي الذي كان يشتغل في صحيفة “واشنطن بوست” عام 2018.

وقال تقرير لمكتب مدير المخابرات الوطنية: “نحن نقدر أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وافق على عملية في اسطنبول بتركيا لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أنه من المتوقع أن تكشف الحكومة الأمريكية النقاب عن سياسة جديدة تجاه المملكة العربية السعودية يوم الاثنين، حيث أعلن جو بايدن أن “القواعد تتغير”، لكنها لم تصل حتى الآن إلى حد فرض عقوبات مباشرة على ولي العهد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

الحراك الجزائري يستمر في المطالبة برحيل النظام للجمعة 113

17 أبريل 2021 - 5:22 م

جدد آلاف المتظاهرين الجزائريين، الذين خرجوا، أمس الجمعة، بالجزائر العاصمة، وأغلب الولايات، في الجمعة 113 للحراك الاحتجاجي الشعبي، المطالبة برحيل

بايدن يرشح مسؤولة تتقن “العربية” لمنصب في الخارجية

17 أبريل 2021 - 11:45 ص

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم أمس (الخميس) عزمه على ترشيح سبعة أفراد لشغل مناصب رئيسية في وزارة الخارجية، من

فرنسا تقرّر معاقبة كل من ينشر مشاهد للأمن بـ”نية سيئة”

16 أبريل 2021 - 2:27 م

أقر البرلمان الفرنسي قانون الأمن الشامل المثير للجدل، الذي يعاقب على نشر مشاهد لقوات الأمن بنية سيئة، بعدما وافق عليه

الأرجنتين تطلق أول دبلوم متخصص في المدن المستدامة

14 أبريل 2021 - 2:40 ص

أعلنت وزارة البيئة عن إطلاق أول دبلوم متخصص في المدن المستدامة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة. ووفق المصدر ذاته،

معدلات تلوث الهواء في تركيا تنخفض بسبب “الإغلاق”

13 أبريل 2021 - 8:45 ص

كشفت دراسة أكاديمية أن نسب تلوث الهواء تراجعت في 25 ولاية تركية، إثر القيود التي تم فرضها للحيلولة دون تفشي