بائع كتب مستعملة (4): القراءة على الهاتف تسببت في تراجع التحصيل الدراسي وانتشار العنف وسط الأطفال
الرئيسية » حوارات » بائع كتب مستعملة (4): القراءة على الهاتف تسببت في تراجع التحصيل الدراسي وانتشار العنف وسط الأطفال

وأنت تتجول بأشهر جوطية لبيع الملابس المستعملة بمدينة القنيطرة المعروفة باسم “جوطية بن عباد”، تجد أمامك محلا  يشكل حالة استثناء بعرضه كتبا مستعملة متعددة المجالات للراغبين في اقتنائها. 

وجود محل للكتب “القديمة” وسط محلات تبيع في الغالب الملابس المستعملة أمر مثير للاهتمام والتساؤل، وذلك راجع إلى حقيقة صادمة مفادها أن القراءة ليست ضمن أولويات المواطن المغربي، وبالتالي فإن القليلون هم من استطاعوا الاستمرار في قطاع غير مضمون الأرباح. 

مالك هذا المحل أحد هؤلاء والسر وراء ذلك عشقه لهذا المجال وتشجيعات المثقفين له. 

خلال الجزء الرابع من حواره مع “بناصا”، يرصد بائع الكتب المستعملة بجوطية “بن عباد” بالقنيطرة إقبال الأطفال على الكتب الورقية مجددا بعد فترة طويلة من القطيعة تميزت بتراجع التحصيل الدراسي وارتفاع أعمال العنف.

ألا ترى نفسك مهددا في مصدر رزقك أمام الزحف الرقمي على مجال الكتب؟

مكتبات كثيرة أغلقت أبوابها وسيأتي الوقت الذي أقرر فيه أنا أيضا تغيير هذه المهنة بمهنة أخرى لأنها لا تحظى بالتشجيع من طرف السلطات المسؤولة وهي بذلك تدمر هذا القطاع سنويا. 

ولكن إحدى الجهات المسؤولة قد ترد على هذا الكلام بالقول إنها تشجع الكتاب الرقمي تماشيا مع العصر؟

تشجيع ميدان الكتب عبر رقمنته غير كافي واقتراحي المتواضع أن يظل الكتاب الرقمي إلى جانب الورقي  ومن الأحسن بالنسبة للطلاب أن يعتمدوا عليهما معا من أجل المعرفة والبحث لأن الكتاب الرقمي في المغرب على وجه الخصوص لم يقدم شيئا للشباب والأطفال، بل بالعكس دمرهم.

كيف ذلك؟

حين أصبح الأطفال يستعملون الهواتف من أجل القراءة تراجع تحصيلهم العلمي وتراجعت نتائجهم الدراسية وتزايدت أعمال العنف التي يرتكبونها ضد أولياء أمورهم وأساتذتهم والمجتمع. وبالمقابل، المعرفة المحصل عليها من الكتاب الورقي تهذب النفوس والأخلاق وإذا ألقيت نظرة على الشارع ستجد فرقا بين الشعب الذي كان يقرأ الكتب الورقية والشعب الذي يقرأ على الهاتف.

من خلال تعاملك مع القراء من فئات عمرية مختلفة، هل تلمس إقبالا على الورقي بعد فشل الرقمي في تعويضه؟

هناك أطفال صغار يأتون إلى المكتبة يقرأون ورقيا ولا يستعملون الهواتف لهذا الغرض وحين أقول لهم إن الكتب باتت متوفرة رقميا لجس نبضهم يكون ردهم أن “حلاوة” الكتاب لا تتحقق عبر قراءته على الهواتف وهذه الأخيرة “برزطات لنا المخ ديالنا ومعطتناش”. وهذا يعني هناك استفاقة وسط الأطفال والشباب ولمست ذلك خلال السنين الأخيرة. 

إلى جانب آثاره السلبية على الأطفال، كيف يختلف الكتاب الرقمي عن الورقي؟

الورقي أصل وتواريخه مضبوطة ومصححة وطبعه تم تحت إشراف لجنة من الأساتذة والكتاب الإلكتروني لا يتوفر على هذه الشروط.

أنت ترى أن القراءة الرقمية تسببت في انتشار سلوكات العنف وسط الأطفال. وهناك من يرى تعقيبا على أحداث الشغب الكروي التي وقعت بالرباط بعد مباراة الجيش الملكي والمغرب الفاسي أن مجتمعا لا يقرأ هو مجتمع لا يؤمن بالحوار والاختلاف، وإنما يؤمن بالعنف ويبرره؟ هل هذا الأمر صحيح؟ 

هذه المسألة ممكنة تقريبا ولكن ليست شرطا. هناك مجتمعات واعية وقارئة وشهدت نفس العنف الذي شهدناه. أتحدث هنا عن انجلترا وفرنسا ودول في أمريكا اللاتينية. ولكن الفئة التي تمارس العنف لا تمثل الفئة القارئة وهي فئة معزولة تؤمن بفكرة العنف ولا ترغب في الإصلاح أو لديها مكبوتات داخلية يجب إخراجها. كيف ذلك؟ خلال فرصة تواجدها بالملعب وبتلك الطريقة. 

أفهم من كلامك أن القراءة غير قادرة على القضاء على العنف؟

العنف لن يختفي من المجتمعات القارئة. وظاهرة العنف تحتاج إلى عقوبات رادعة وفي غيابها سيظل العنف قائما. هناك مثقفون يرغبون في تنمية بلادهم وهناك مثقفون أعرفهم يؤمنون بكل شيء فيه الدمار والعنف وهذه الظاهرة من ضمن ظواهر سلبية أخرى في المجتمع تمارس في فضاءات أخرى وليس فقط في الملاعب. 

في نظرك كيف يمكن التخفيف من حدة العنف في المجتمع؟

مجتمع واعي لا يعني أن العنف لم يعد له أثر. يجب إصلاح المجتمع ويجب البحث عن الأسباب التي تسبب التذمر وتدفع المواطن إلى ارتكاب العنف.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

الجباري: دفاع الجمعيات المهنية عن استقلالية القضاء آلية أممية وطنية

23 يونيو 2022 - 10:57 ص

أكد عبد الرزاق الجباري، رئيس نادي قضاة المغرب، بأنه لم يصرح لأي منبر إعلامي بأن استراتيجية نادي قضاة المغرب تحت

رشيد الوالي: 36 سنة تجعلني لا أقبل بجميع الأعمال ويجب الالتفات للرواد 

12 يونيو 2022 - 1:20 م

لما نتحدث عن الفن الجاد والمتميز بالمغرب، فلابد أن يَطرق باب عقولنا اسم رشيد الوالي، ونستحضر أعمالا خالدة له تلفزيونيا

أمن القنيطرة يتفاعل مع فيديو “تعنيف النادلة”

7 يونيو 2022 - 12:32 ص

أحالت مصالح الشرطة بولاية أمن القنيطرة على النيابة العامة المختصة، اليومه الاثنين، شخصا يبلغ من العمر 46 سنة، من ذوي

 المتوكل: بعد “جدري القردة” مسألة عودة أمراض انتهت جد وارد.. الإصابة بـ “كورونا” وفيروس آخر نادرة

31 مايو 2022 - 11:00 ص

كلما بدأ الحديث عن مرض أو فيروس جديد تزداد مخاوف الناس، لاسيما بعد ما عايشوه مع فيروس “كورونا”، وخصوصا حالة

أحمد نور الدين: عدم ثقة إسبانيا في النظام الجزائري ظهرت منذ 2018.. والاتفاق مع قطر خطوة تعزز ذلك

28 مايو 2022 - 11:00 ص

تتوالى الإشارات التي تبرز سقطات ونكسات النظام الجزائري، والتي لن يكون آخرها الخطوة الأخيرة لإسبانيا بعقد اتفاقية لتوريد الغاز من قطر،