النصراوي: المجتمع المغربي مليء بالظواهر التي تستحق دراستها وفق الآليات التي تتيحها السيميائات
الرئيسية » حوارات » النصراوي: المجتمع المغربي مليء بالظواهر التي تستحق دراستها وفق الآليات التي تتيحها السيميائات

هذه المرة نتوقف في حوار آخر مع باحث في السيميائيات، ويتعلق الأمر بالأستاذ الدكتور الشرقي النصراوي، أستاذ التعليم العالي في الكلية متعددة التخصصات في مدينة خريبكة حول علم العلامات أو ما يعرف بالسيميائيات، كونه علما حديثا قائما على دراسة جميع الإيماءات التي تدب على هذه البسيطة، على نحو علمي يمتح من مرجعيات متعددة.

وينصب، حوارنا هذا، حول موضوع السيميائيات الذي لا يزال يثير النقاش ويدعو إلى الحوار حول ماهيته وموضوعه وعلاقته بالعلوم الإنسانية والاجتماعية بشكل عام.

وذهب الدكتور النصراوي إلى أن السيميائيات تتيح فهم كثير من الظواهر الاجتماعية التي قد تستعصي على التحليل…

تابعوا الحوار كاملا مع الدكتور الشرقي النصراوي

نرحب بكم فضيلة الدكتور الشرقي النصراوي معنا في جريدة بناصا للحديث عن ماهية السيميائات كونها علما حديثا، فما الأسس المعرفية التي يقوم عليها هذا العلم، وما على الراغبين في التخصص فيه  القيام به؟

أشكرك أخي وصديقي أشرف سليم على هذه المسامرة أولا، وأشكر أيضا جريدة بناصا المحترمة في شخص مدير تحريرها الدكتور نور الدين لشهب.

أود في البداية التأكيد على أن السميائيات هي علم الأدلة، وأن هذه الأدلة برموزها وعلاماتها وسننها وقضاياها تنتظم في علاقات، وعناصر، وأنساق متعددة، وعلى الدارس الاهتمام بكل التفاصيل من حيث الامتداد، والاتساع، وعلاقاتها بموضوع القيمة، وهي إما في علاقات اتصال أو انفصال ، والسيميائيات مرجعياتها متعددة فهنا: اللسانيات، الفيزياء، الرياضيات، علم الاجتماع، علم الأناسة ، نظرية تزنيار، النظرية الگلوسيماتية،  المنطق….الخ.

 وفي اعتقادي على الباحثين الايمان بأن السميائيات في حاجة إلى أدوات إجرائية مهمة منها الاطلاع على اللسانيات الحديثة، ومعرفة انواع المناهج، والاطلاع على البدايات الأولى للسيميولوجيا، ومعرفة عناصر التكون، بالإضافة إلى تعرفهم اللغات الأجنبية حتى يتمكنوا من مواكبة الجديد في هذا الحقل الذي يتجدد باستمرار.

وهناك ملاحظة مهمة كون السميائيات لا تحيا إلا بالتطبيق، لذلك أنصحهم بمراجعة نظريات گريماص، وكورتيس،  وبارث، وأمبرتو إيكو، وآخرين.

السميايئات الاجتماعية تدرس كل الأدلة والروابط التي تكون داخل المجتمع، وفي الجدل الذي يحيط بنا، ولعل في خضم هذا التنوع تبرز هذه السيميولوجيا التي تبحث في القيم، والتعارضات، واللغات، والأوعاء المجتمعية المختلفة. وفي هذا التجاذب والغنى تجد السميائيات في فضاء المجتمع نصا مفتوحا يمكن تملكه من خلال

العتبات

الفضاءات الدامجة

الفضاءات المدموجة

قيم السخرية

القيم السوسيو-ثقافية

المقولات الأتنانية

السمات

المرجعي

الفكري

الثقافي

ويمكن هاهنا العودة إلى كتاب الكون الثقافي، ففيه تدرج مساحات متعددة للنظرية السيميائية، وكيف تقوم بتفكيك الرمزي، والثقافي، والأسطوري داخل الجامعات. وعلينا أن نفهم أن بارث خصص كتابا لأمبراطورية العلامات المجتمعية، والرياضة، والإشهار، والمصارعة.

النظرية السيميائية في حاجة إلى مواكبة لسنوات، ويجب عليهم عدم التسرع. ففهم هذه القضايا يحتاج لسنوات.

هناك أيضا النظريات القديمة، وخاصة الجاحظ وابن خلدون وآخرون. فقد ظهرت عندهم بعض الملامح لكن لا يمكن القول بأنها نظرية في السميائيات، على اعتبار أن السميائيات ظهرت من “دي سوسير” في القرن العشرين ومعه شارل بيرس، حيث قال يمكن تصورعلم يدرس حياة الأدلة.

في المجتمع المغربي مجموعة من الظواهر الاجتماعية التي يمكن اعتماد هذا العلم لدراستها، هلا أعطيتنا دكتورنا الفاضل ظاهرة من الظواهر الاجتماعية المتشعبة وقاربتها لنا في ضوء هذا العلم الحديث.

هذا العلم كما هو معروف مختص بدراسة العلامات في المجتمع، كما تنبأ بذلك سوسير في محاضراته، ومجتمعنا المغربي كما ذكرتَ مليء بالظواهر التي تستحق دراستها وفق الآليات التي تتيحها السيميائات، خذ مثلا ظاهرة ما يعرف ب “الترمضين” التي تكثر في شهر رمضان الذي ودعناه  منذ أيام، إذ يمكن دراسة الشخصية المغربية سيميائيا وما يترتب على ذلك من بعض الانفعالات من خلال ما يسمى ب “سيمولوجيا الأهواء” حيث في رمضان يبرز تمثل أشياء كثيرة منها الغضب، والانفعال، وكل هذه الظواهر علينا الاهتمام بها، والتعامل معها تعاملا مهما، السيميائيات هنا تدرس عملية “القول المقولة” في ارتباطها بعملية  القول وداخل الكلام، والإشارات تبرز هذه الأهواء، وكأنها خيط يمرر رسائل متعددة، بين المخاطب والمخاطَب على شكل غرائز وضحك هستيري، أو على شكل إشارات تجسد علامات بين المرسل والمرسل إليه.

وهذه العلامات في تعددها تشكل دلالات متعددة داخل نسق شهر عظيم علينا أن ننتبه إلى ما يجسده من دلالات دينية قوية في ذاكرة المسلم والمؤمن.

شكرا لك دكتور على هذه النظرة السيميائية لهذه الظاهرة الاجتماعية التي لا تكون فقط في رمضان وإنما في باقي أيام السنة نتيجة عوامل كثيرة، إذن بناء على ما ذكرته، كيف يمكن أن ندرس آثار هذه الظاهرة الاجتماعية  وفق الإمكانيات التي تتيحها السيميائيات؟

نعم لهذه الظاهرة الاجتماعية آثار يمكن مقاربتها سيميائيا، إذ كلما كانت قوية كلما أدت إلى نتائج وخيمة، خاصة أنها تخلف نتائج مأساوية، وهذا يدل على أن نتائجها يجب أن تدرس في علاقة التداخل المعرفي بين السيميائيات والعديد من الحقول الإنسانية الأخرى، وما ما يعرف بالسوسيوسيميائيات.

وعموما فهذه الآثار لا يمكن أن تنفك على ما هو اجتماعي ونفسي مرتبطا ببعض العادات وبغلاء المعيشة وما يؤثره ذلك سلبا في الشخصية وفي علغاقتها بالآخرين.

دكتور نصراوي، في موضوع آخر، لطالما كنت متوجسا حانقا على الوضعية التي تعيشها اللغة العربية اليوم، سواء في محاضراتك الجامعية، أو في خرجاتك الثقافية التي شاركت فيها في مختلف المنابر المرئية والمسموعة…، نريد توضيحا أكثر عن هذه الوضعية كما تراها.

صحيح أخي أشرف، وضعية لا تليق بها، فهي لغة لها مكانة كبيرة دوليا، وينطق بها كثير من الناس في العالم، خاصة من يريد التعرف على الإسلام، ولا يسعني إلا أن أعبر عن أسفي الشديد على الوضعية التي آلت إليها، وهذا نتيجة عوامل كثيرة جدا يصعب جدا الإلمام بها كلها في هذا المقام، وحسبي أن أقول إن الإقلاع بها يحتاج إرادة حقيقية وصادقة من لدن القائمين على شؤونها، سواء مؤسسات رسمية، أو أطراف أخرى متدخلة في تدبيرها.

في المغرب مثلا كانت هناك إرادة قوية في الجهات الرسمية لإحداث أكاديمية كبيرة تعنى بدراسة اللغة العربية والحفاظ عليها منذ بداية القرن الحالي، لكن لم نر شيئا من ذلك إلا حد الآن سوى معاهد ومختبرات ما زالت في حاجة إلى دعم كبير لإخراج المجهود الكبير الذي يقوم به أطرها وباحثوها مثل معهد التعريب مثلا في مدينة الرباط.

عموما أرجو لهذه اللغة التي سماها ابن جني باللغة الشريفة إقلاعا حقيقيا رغم المجهودات التي تبذل في هذا الصدد، وأشكركم على هذه الباردة الطبية التي أجريتموها معي، وأشكر من جديد الدكتور نور الدين لشهب على هذه الفرصة وأرجو له ولجميع طاقم عمله كامل التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

الجباري: دفاع الجمعيات المهنية عن استقلالية القضاء آلية أممية وطنية

23 يونيو 2022 - 10:57 ص

أكد عبد الرزاق الجباري، رئيس نادي قضاة المغرب، بأنه لم يصرح لأي منبر إعلامي بأن استراتيجية نادي قضاة المغرب تحت

رشيد الوالي: 36 سنة تجعلني لا أقبل بجميع الأعمال ويجب الالتفات للرواد 

12 يونيو 2022 - 1:20 م

لما نتحدث عن الفن الجاد والمتميز بالمغرب، فلابد أن يَطرق باب عقولنا اسم رشيد الوالي، ونستحضر أعمالا خالدة له تلفزيونيا

أمن القنيطرة يتفاعل مع فيديو “تعنيف النادلة”

7 يونيو 2022 - 12:32 ص

أحالت مصالح الشرطة بولاية أمن القنيطرة على النيابة العامة المختصة، اليومه الاثنين، شخصا يبلغ من العمر 46 سنة، من ذوي

 المتوكل: بعد “جدري القردة” مسألة عودة أمراض انتهت جد وارد.. الإصابة بـ “كورونا” وفيروس آخر نادرة

31 مايو 2022 - 11:00 ص

كلما بدأ الحديث عن مرض أو فيروس جديد تزداد مخاوف الناس، لاسيما بعد ما عايشوه مع فيروس “كورونا”، وخصوصا حالة

أحمد نور الدين: عدم ثقة إسبانيا في النظام الجزائري ظهرت منذ 2018.. والاتفاق مع قطر خطوة تعزز ذلك

28 مايو 2022 - 11:00 ص

تتوالى الإشارات التي تبرز سقطات ونكسات النظام الجزائري، والتي لن يكون آخرها الخطوة الأخيرة لإسبانيا بعقد اتفاقية لتوريد الغاز من قطر،