إصدار جديد.. الدين والإعلام: في سوسيولوجيا التحولات الدينية
الرئيسية » إصدارات وأطروحات » إصدار جديد.. الدين والإعلام: في سوسيولوجيا التحولات الدينية

يأتي كتاب (الدين والإعلام: في سوسيولوجيا التحولات الدينية)، ليشكل موجة جديدة من  البحوث والدراسات في المجال الديني؛ فإذا كانت التيمات والقضايا الدينية الكلاسيكية: كالممارسات والسلوكات والقيم والاتجاهات الدينية، قد استاثرت باهتمام الباحثين في حقبة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، خصوصا في المغرب، فإن المرحلة الموالية، (أي مرحلة بداية الألفية الثالثة)، قد انشغلت برصد مختلف الفاعلين الذين يؤثرون في الحقل الديني، ومن بينهم المؤسسات الإعلامية، خصوصا مع التدفق القوي الذي حدث في هذه المرحلة. ولهذا فقد أضحت الضرورة العلمية ملحة للربط بين النظريات السوسيولوجية في  تخصص علم اجتماع الأديان، وحقل الإعلام الديني، باعتباره وسيطا جديدا بين المجتمع والأديان، يتجاوز الحدود التقليدية التي كانت سائدة بين كلا المؤسستين.

وهذا يعني أن الثورة الإعلامية التي حدثت في شرطنا العالمي، هيأت شروطا جديدة لانتاج وإعادة إنتاج القيم الدينية. ولا يجب أن يفهم من سياق تحليلنا أن هناك تلق سلبي لهذه المنتوجات والقيم والرموز والمعايير وأنماط الوجود والفكر والتصور التي يضخها الإعلام الديني عبر وسائطه المتعددة والمتنوعة، بل إن ذلك يتم في سياقات للمعنى متفاعلة ومتداخلة ومتآلفة من حيث أن مختلف الفاعلين، يستطيعون أن يكونوا مواقع لهم في المشهد الديني، وهو ما شكل شبه قطيعة مع المؤسسات الرسمية وغيرها، في إنتاج وإعادة إنتاج المنظومات الدينية. وكما يشرح ذلك ببراعة الباحث الأنثروبولوجي (كليفورد غيرتز)، أن الناس يدخولون في علاقتهم مع الدين فيما يشبه ”أنظمة للدلالة“ حيث يتعالق الكل في بوثقة متفاعلة. بمعنى آخر، أن ما يستفاد من هذه المقاربة الأنثروبولوجية للأديان، هو فحص التغيرات الإجتماعية التي تحصل بين المجتمع والدين، وكأن الباحث عليك أن يكتب تاريخا اجتماعيا لهذه الحالة أو تلك. ونحن لا ندعي أننا سنقوم بهذا الجهد المعرفي والإبستمولوجي، لكننا سنحاول أن نتلمس بعض المعالم الكبرى لهذا التحول من خلال تركيز البحث في علاقة الدين بالإعلام.

 في هذا السياق، فإن الدراسة تنفتح على العديد من المفاهيم الجديدة التي أصبحت حاضرة في الحقل الديني، لعل من بينها، مفهوم الدعاة الجدد، الذي  يعبر عن هذا المنحى الجديد في ”السوق الإعلامية الدينية الناشئة“. و هؤلاء الدعاة الجدد، يستطيعون أن ينشؤوا معان جديدة في خضمن هذا التفاعل الخلاق، عبر آليات التواصل الجماهيري. وبطبيعة الحال، فإن الجديد في دخول الوسيط الإعلامي الديني في عمليات الإنتاج وإعادة الإنتاج للقيم الدينية، هو مساحة الحريات(النسبية) والإختيارات التي فتحت أمام الجمهور العريض واللامجانس، أشكالا جديدة من ”التدينات“ والهويات الثقافية، العابرة للخصوصيات والثقافات المحلية، مما جعل الباحثين يتحدثون عن مفهوم ”عولمة الدين“. فالإعلام الديني، وضع حدا لما كان يسمى بالخصوصيات التدينية. وهذا لا يعني أننا بتنا أمام مشهد عولمي بامتياز، لكننا نتحدث عن أهم المظاهر الكبرى التي تساوقت مع هذا التحول في الحقل الديني.

  في خضم هذه العلاقة التجاذبية بين الدين والإعلام، تبلورت العديد من المظاهر والظواهر الجديدة التي تستحق كل بحث وتقص، لعل من بينها مفهوم ”التدين الفردي“؛ و”الدعاة الجدد“؛ و ”التدين الجديد؛ و ”المتحولون الدينيون“؛  ”الجهاد الإلكتروني“؛ و”البوب الإسلامي“؛ و”الفتوى الالكترونية“، وغيرها من المفاهيم التي غامرنا في سبر أغوارها في هذا الكتاب.

المؤلف

  ” لقد أظهرت دراسة لي بيبلبومترية ستظهر لاحقا على القلة النسبية لدراسات علم الاجتماع  الدين مقارنة مع مجالات سوسيولوجية أخرى، وخاصة تلك التي تتناول التجليات الاجتماعية لظواهر الدين والتدين وليس فقط تأثيره على السياسي.  لذا يعتبر كتاب الدكتور رشيد جرموني ”الدين و الإعلام: في سوسيولوجيا التحولات الدينية“، من هذه القلة. ليأخذنا في جولة ممتعة عن كيف أثر الاجتماعي و الافتراضي (الإنترنت) والعولمة و النيوليبرالية على التدين في المجتمع العربي، وخاصة الشباب منه. ظواهر جديدة مثل انتشار الأغنية الدينية و الدعاة الجدد، و الانفتاح على التكنولوجيا ومنتجيها من قبل الفاعلين الدينيين؛ منشئين بذلك الفضاء العمومي الإسلامي. ومزاحمة الفتوى الفضائية والإلكترونية للمؤسسات الرسمية للإفتاء. كل ذلك قد دفع إلى ما يسميه ”جرموني“ بتحلل التقليدي؛ ونزع القداسة عن المؤسسات الدينية سواء الرسمية أو غيرها. إذ لم يعد التدين متجانسا في المجتمع العربي،  مع هيمنة الشكل الفرداني له أكثر منه المؤسساتي“.

*رئيس الجمعية العالمية لعلماء الاجتماع

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

إصدارات: “القانون الدولي والعلاقات الدولية: إشكاليات وقضايا معاصرة”

16 يونيو 2022 - 12:34 م

صدر، حديثا، مؤلف جماعي حول “القانون الدولي والعلاقات الدولية: إشكاليات وقضايا معاصرة”، في إطار سلسلة أبحاث ودراسات العدد 23/2022، ضمن

أطروحة جامعية بمراكش تناقش الفلسفة اليهودية من موسى ابن ميمون إلى باروخ سبينوزا

14 يونيو 2022 - 8:30 م

نوقشت بكلية الاداب والعلوم الإنسانية جامعة القاضي عياض-مراكش، أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في الفلسفة تحت عنوان: ابن ميمون وسبينوزا، الاستمرار

مائدة مستديرة بأكادير تناقش كتاب “البرلمان وحقوق الانسان مرجعيات وممارسة”

13 يونيو 2022 - 8:31 ص

في إطار أنشطتها الرامية لنشر وإشاعة ثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان، نظمت الأكاديمية المدنية للديمقراطية وحقوق الإنسان بتنسيق مع ماستر الإدارة

إصدارات…”هكذا تكلم الفيلسوف النمساوي كوكلر”: تحولات في مسار الفكر والفلسفة والسياسة

2 يونيو 2022 - 8:33 م

كتاب “هكذا تكلم كوكلر” الصادر حديثا عن دار النشر المغربية “منشورات النورس”، هو عبارة عن حوارات مع الفيلسوف النمساوي الذائع

“الإخوان من السلطة إلى الانقسام”.. كتاب جديد يبحث في أزمة التنظيم ومآلاته

2 يونيو 2022 - 1:22 م

صدر مؤخرا كتاب يحمل عنوان “الإخوان من السلطة إلى الانقسام.. أزمة تنظيم أم تنظيم أزمة” من تأليف كل من محمد