بسبب كثرة التبريرات وغياب الحلول.. انتقادات حادة تطال بيان الأغلبية الحكومية
الرئيسية » سياسة » بسبب كثرة التبريرات وغياب الحلول.. انتقادات حادة تطال بيان الأغلبية الحكومية

جرّت كثرة التبريرات وغياب الحلول، التي سادت في البيان الصادر عن الأغلبية الحكومية، انتقادات حادة على الأحزاب الثلاثة المسيرة للسلطة التنفيذية، حيث اعتبرها البعض دليلاً على “عدم استشعار خطورة ودقة المرحلة الحالية”، المتسمة بالغلاء المهول في أسعار المواد الأساسية، وعجزاً منها عن “اتخاذ الإجراءات الكفيلة بدعم القدرة الشرائية”.

وقال رشيد حموني، عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، ورئيس فريقه بمجلس النواب، في تعليقه على البيان الصادر عن التحالف الحكومي، عقب الاجتماع الذي نظم، أمس الجمعة، بمقر حزب الأصالة والمعاصرة بالرباط، إن الاطلاع على بيان هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية الصادر يوم أمس، “يُصيبُ أيَّ مواطن بكثيرٍ من الإحباط والاستغراب”.

وأضاف أنه “في لحظةٍ وطنية دقيقة كهذه التي يعيش المغاربة قاطِبةً على إيقاعها، وفي ظل هذه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تتسم ببلوغ أسعار الغازوال والبنزين مستويات قياسية لا زالت مرشحة لمزيد من الارتفاع، وبتدهور القدرة الشرائية للأسر المغربية، وبإفلاس عدد كبير من المقاولات وتسريح كثير من العمال، كان مُنتظرا من هذه الحكومة أن تأتي أمام الرأي العام بمخطط واضح وطموح، وبإجراءات واقعية وعملية ومستعجلة، لمواجهة الوضع والتخفيف من وطأته على الناس”.

وأعرب حموني عن أسفه، لاقتصار بيان الأغلبية، على “عبارات التبرير والتحجج بالإكراهات والتقلبات الدولية، والتي يعرفها الجميع”، في الوقت الذي كان الجميع ينتظر “من الحكومة أن تعالجها بقرارات ملموسة يشعر بآثارها المواطنون”، متسائلاً: “كيف لبيانٍ لاجتماعٍ في مثل هذه الأهمية أن يصدر دون أيِّ حديثٍ عن الحلول المقترحة لغلاء أسعار المحروقات والمواد الغذائية !؟”.

وواصل: “هل هو العجز؟ أم تضارب المصالح؟ أم أن الحكومة صارت تكتفي بتشخيص الوضع ولسانُ حالها يقول للناس: الله يكون ف عونكم، ما عندي ما ندير لكم، عوموا بحركم؟!”، مردفاً: “أين الحكومة من مطالب تسقيف أسعار المحروقات؟!! أين ذهبت الالتزامات بالزيادة في أجور الأساتذة؟ أين الالتزام بدعم المُسنين؟ أين التعهدات بمساندة المقاولة الصغرى والمتوسطة؟ أين الالتزام بالتشغيل؟”.

واسترسل النائب البرلماني عن الفريق التقدمي: “لم نعثر في البيان سوى على تمجيدٍ لانسجام مكونات الأغلبية وقُوَّتِهَا”، متابعاً في تعليقه على بيان التحالف الحكومي، أن هذا الأمر، “جميل لو تجاوز منطق التباهي، ولو تَــمَّ تحويله إلى جرأة سياسية وازنة ومؤثرة في اتخاذ التدابير الملموسة التي يتطلع إليها المواطنون والمقاولات”.

ونبه إلى أن “البيان المذكور سرد علينا بضعة إجراءات إيجابية متخذة في بعض القطاعات”، مبرزاً أنه “بغض النظر عن ملاحظاتنا وانتقاداتنا، كمعارضة، حول مضمون هذه التدابير، فالأساسي هو أنها تدابير معزولة، وغير كافية نهائيا، ولا تشمل كافة المواطنات والمواطنين، وتفتقد إلى الرؤية المتكاملة، وتدخل في إطار تدبيرٍ عادٍ وروتيني لوضعية استثنائية ومعقدة وصعبة ومُقلقة”.

وخلص حموني، إلى أن “الانطباع الذي يتركه بيان الأغلبية هو عجزها الواضح في مُجاراة الأوضاع الصعبة، وعدم استشعارها لخطورة ودقة المرحلة، وعدم قدرتها على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بدعم القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين”، مختتماً: “ومع لك لا زلنا نتمنى لها النجاح في استدراك ما يفوتها كل لحظة وفي كل يوم”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

“قمة الوحدة والتنسيق” لمواجهة روسيا والتضخم.. قادة مجموعة السبع يجتمعون في ألمانيا

26 يونيو 2022 - 6:21 م

يستقبل المستشار الألماني أولاف شولتس، الأحد 26 يونيو 2022، زعماء مجموعة السبع، في قمة تستمر ثلاثة أيام في جبال الألب

الوضعية القانونية لـ”أراضي الحبوس” تعرقل تنزيل تصاميم التهيئات.. ومطالب بالتدخل

26 يونيو 2022 - 3:45 م

وصل ملف “أراضي الحبوس”، التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، التي تعرقل مجموعة من تصاميم التهيئات في مختلف جهات المغرب، إلى

مع اقتراب العيد.. أسعار الأضاحي تجر وزير الفلاحة للمساءلة 

26 يونيو 2022 - 2:15 م

يطغى قبل أيام من حلول عيد الأضحي، نقاش بين المغاربة حول ارتفاع أسعار الأضاحي هذه السنة، وتبرز تساؤلات عديدة عن

بعد زيارة مصر.. أمير قطر يتوجه إلى وهران بدعوة من الرئيس الجزائري

25 يونيو 2022 - 8:30 م

توجّه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، السبت 25 يونيو 2022، إلى الجزائر عقب انتهاء زيارته للقاهرة ولقائه

“الأحرار” يدعو إلى التصدي للتشويش على التراكم الإيجابي للمغرب في مجال الهجرة 

25 يونيو 2022 - 7:20 م

عبرت قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار عن تضامنها مع الضحايا والجرحى من أفراد القوات العمومية وضحايا شبكات التهريب والاتجار بالبشر،