منذ أكثر من سنة.. رئيس جماعة سابق يغلق مركزاً للفحص التقني بوضع شاحنة ببابه
الرئيسية » جهات » منذ أكثر من سنة.. رئيس جماعة سابق يغلق مركزاً للفحص التقني بوضع شاحنة ببابه

تسبب إغلاق محمد بوعياد، رئيس جماعة تارجيست السابق، وأحد الشخصيات النافذة فيها، لمركز الفحص التقني الوحيد بالمنطقة، منذ أكثر من سنة، باستعمال شاحنة “ديباناج” تحمل صهريحاً مائياً، في استياء واسع في صفوف الساكنة، خصوصاً في ظل غياب أي تحرك للسلطات المحلية، على الرغم من تقدم ملّاك الشركة بشكايات في الموضوع لدى القضاء.

وبدأ المشكل، وفق مصادر جريدة “بناصا”، في الثالث من شهر فبراير 2020، بعد وفاة أحمد بوعياد، وهو إلى جانب المنصوري عبد الرحيم، صاحباً مركز المراقبة التقنية، الأمر الذي يحتم على ذوي حقوق الشخص المتوفي، تحويل رخصة المركز، لاسم شخص معنوي تتوفر فيه الشروط المقررة في القانون، حتى يتسنى لهم الاستمرار في استغلاله، حيث توصل المعنيون بمراسلة من الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، تدعوهم لذلك.

وجاء في المراسلة التي بعثتها “نارسا”، إلى المنصوري، بأنه في حالة وفاة “الحاصل على رخصة بفتح واستغلال مركز للمراقبة التقنية وجب على ذوي حقوقه التصريح بذلك إلى الإدارة داخل أجل ثلاثة أشهر من تاريخ الوفاة”، متابعةً: “يحق لذوي الحقوق الاستمرار في استغلال المركز مدة سنة من تاريخ التصريح، ويجب عليهم خلالها تحت طائلة إغلاق المركز بصفة نهائية، تقديم طلب لتحويل الرخصة المذكورة”.

وأضافت المراسلة التي تتوفر “بناصا”، على نسخة منها، أن ورثة المتوفي، “قاموا بالتصريح بوفاة والدهم بتاريخ 10 مارس 2020″، وهو ما يمنح لهم الحق في “استغلال المركز لمدة سنة من تاريخ التصريح والتي تنتهي بتاريخ 9 مارس 2021، شريطة تقديمهم لطلب بتحويل الرخصة سالفة الذكر في اسم شخص معنوي داخل الآجال المذكورة أعلاه، وذلك تفاديا لسحب الرخصة بصفة نهائية”.

وبالفعل، توصل المعنيون، بتاريخ 24 يونيو 2021، بقرار من الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، تحويل اسم رخصة فتح واستغلال مركز للمراقبة التقنية للمركبات، جاء فيه إنه “بناء على طلب المنصوري عبد الرحيم، وبعض من ورثة بوعياد أحمد، بتاريخ 12 فبراير 2021، من أجل تحويل رخصة المركز من اسم بوعياد أحمد، والمنصوري عبد الرحيم، إلى اسم شركة: ElMansouri Controle Technique”.

وعقب حصول المعنيين على الرخصة، والشروع في استغلال المركز، رفض محمد بوعياد، أحد ورثة المتوفي، الأمر، وقرّر إغلاقه عبر وضع شاحنة صهريجية في بابه، من أجل الحيلولة دون مرور السيارات، وهو ما اضطر مستغلي المركز إلى التوقف عن الاشتغال منذ أزيد من سنة، دون تحرك السلطات المعنية.

وبسبب هذا التصرّف، توجه المنصوري عبد الرحيم، أحد ملّاك الشركة، إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتارجيست، بتاريخ 24 غشت 2021، بـ”شكاية مستعجلة تتعلق بالوقوف في مكان ممنوع وعرقلة حرية العمل وتقديم الخدمات للمرتفقين”، ضد الشخص المعني، بعد أن قام “بتوقيف، وبشكل دائم، شاحنة جيباناج، حاملة لصهريج، (…)، بهدف عرقلة السير العادي للمركز وولوجه”.

والتمس المنصوري، في الشكاية التي تتوفر “بناصا” على نسخة منها، من وكيل الملك، “فتح تحقيق بشكل استعجالي في القضية ومتابعة المشتكي به بما سبب للشركة من أضرار وتأخير للخدمة للمرتفقين واتخاذ المتعين القانوني في هذه النازلة، وحفظ حق الشركة في استدعاء المشتكى به للمثول أمام أنظاركم للبت في موضوع القضية”.

وبعد ذلك، طلب وكيل الملك، في اليوم الموالي، من سرية الدرك الملكي بتارجيست، إجراء معاينة للواقعة، والتي أكدت الصور التي تتوفر عليها “بناصا”، أن مركز الفحص التقني المتواجد بدوار مراحة، جماعة سيدي بوتميم دائرة تارجيست، مغلق، وتتواجد بمحاذاة بابه شاحنة تحمل صهريجاً.

وقبل ذلك، كان المفوض القضائي، أحمد حنين، قد أجرى معاينة أخرى، بناء على طلب عبد الرجيم المنصوري، وأكد هو الآخر، أنه انتقل بتاريخ 25 يونيو 2021، على الساعة التاسعة والنصف صباحاً، وعلى الساعة الـ 11:30، وعلى الساعة 1.30، وعلى الساعة الـ 15، بعد الزوال من نفس اليوم، إلى مركز الفحص التقني بجماعة سيدي بوتميم تارجيست، حيث وجده مغلقاً، وعاين وجود ناقلة تحمل صهريجا متوقفة ببابه.

وقضت المحاكم التي لجأ إليها المتضرّرون، ومن ضمنها المحكمة التجارية بفاس، بعدم الاختصاص، فيما نقلت مصادر الجريدة، عن محامين، قولهم إن الموضوع لم يكن يستحق الوصول إلى القضاء، وكان يفترض بوكيل الملك أن يأمر بإزالة الضرر فوراً، على أن يتجه الشخص الذي وضع الشاحنة، إلى القضاء وينتظر إنصافه في حال كان على حق، لا أن “ينفذ شرع يديه”.

وأبدت المصادر نفسها استغرابها من بقاء المركز مغلقاً بسبب وضع شاحنة أمام بابه لأزيد من سنة دون أن تحرك السلطات المختصة ساكناً، خصوصاً أن الأمر يتعلق بشخص نافذ في المدينة، ورئيس جماعة تارجيست السابق، الذي قضت المحكمة الإدارية بفاس، قبل ثلاثة أشهر، بعزله من منصبه، بسبب اختلالات تدبيرية ارتكبها أثناء شغله لمنصب نائب الرئيس.

الوضع الحالي للمركز، أثار استياء العديد من سكان المدينة، وفق ما عبروا عنه لـ”بناصا”، بعدما باتوا يضطرون إلى قطع أزيد من 50 كيلومتراً للوصول إلى أقرب مركز للفحص التقني في جماعة أيت قمرة، وجماعة إيساكن، مطالبةً بتدخل عامل إقليم الحسيمة لإنهاء هذا الأمر الذي يضر بالمصلحة العامة، والقطع بشكل نهائي مع “تنفيذ شرع اليد”، وفق تعبيرها.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

شبهات تلاحق احتكار شركة لصفقات بالملايير بالرباط.. ومطالب بفتح تحقيق في الملفّ

2 ديسمبر 2021 - 11:02 م

جدد مستشارو حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي مطلب فتح تحقيق في مشاريع “الرباط مدينة الأنوار” التي كلفت ميزانية فلكية تجاوزت 1000مليار

إعادة تمثيل جريمة محاولة السطو على وكالات بنكية لتحويل الأموال بنواحي تطوان

2 ديسمبر 2021 - 9:59 م

أعادت المصالح الأمنية بتطوان، اليوم الخميس، جريمة السطو على وكالات تحويل الأموال وصرف الأموال، التي حاول تنفيذها شخصان جرى اعتقالهما

في ملفّ عمّر لسنوات.. الحرمان من رخص البناء يُخرج مواطنين بإقليم برشيد للاحتجاج

2 ديسمبر 2021 - 2:59 م

نظم العشرات من المواطنين، صباح اليوم الخميس، وقفة احتجاجية، أمام مقر عمالة إقليم برشيد، تنديداً بما أسموه بـ”اللامبالاة”، التي يتم

انطلاق اللقاءات الجهوية حول التجميع الفلاحي بالقنيطرة

30 نوفمبر 2021 - 6:25 م

تم اليوم الثلاثاء بالقنيطرة إعطاء الإنطلاقة الرسمية للقاءات الجهوية حول التجميع الفلاحي من ” الجيل الجديد “، والتي تندرج في

عجز جماعة قلعة السراغنة عن تسديد ديون الكهرباء يهدد بإغراق المدينة في الظلام

27 نوفمبر 2021 - 12:01 ص

فجر عضو بالمجلس البلدي لمدينة قلعة، يوم أمس الخميس، مفاجأة صادمة عندما كتب ان المجلس الحالي مفلس وعاجز عن تسديد