مذكرة تمديد الدراسة تثير جدلا .. "على مقاس التعليم الخصوصي" و"غير قابلة للتطبيق"
الرئيسية » مجتمع » مذكرة تمديد الدراسة تثير جدلا .. “على مقاس التعليم الخصوصي” و”غير قابلة للتطبيق”

تباينت آراء الفاعلين التربويين على مواقع التواصل الاجتماعي إزاء  المذكرة الوزارية التي صدرت، قبل أيام،  وحددت من خلالها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة تاريخ إجراء آخر الفروض بالمستويات التعليمية الثلاث وتاريخ إجراء الامتحانات الاشهادية.

 ويظهر من خلال جدولة الفروض المذكورة أن الموسم الدراسي سيستمر إلى بداية شهر يوليوز المقبل بعد أن تم تأجيله إلى بداية شهر أكتوبر من العام المنصرم بفعل تطورات الوضعية الوبائية.

 وعلى سبيل المثال، نصت المذكرة على إجراء فروض المراقبة المستمرة بالسلك الثانوي الإعدادي خلال الفترة الممتدة ما بين 27 و02 من شهري يونيو ويوليوز المقبلين على أن تخصص الفترة ما بين 28 و 02 منهما للإعداد الجماعي للإمتحان الموحد لنيل شهادة السلك الإعدادي.

 ورأى العديد من الفاعلين التربويين خلال تفاعلهم مع مضامين المذكرة المشار إليها أن هذه الأخيرة جاءت “على مقاس” أرباب مؤسسات التعليم الخصوصي لإرضائهم على اعتبار أن تمديد الموسم الدراسي يعني دفع أولياء التلاميذ لمستحقات شهر يوليوز.

 وجاء في إحدى التعليقات بهذا الخصوص: “.. التعليم أصبح تجارة. لنكن واقعيين هذا الأمر يخص المدارس الخصوصية لو أضفنا فقط شهرا واحدا على السنة الدراسية فإن الأرباح ستكون هائلة تخيل معي 5000 تلميذ يدرس في الخصوصي وكل واحد منهم يدفع حوالي 2000 درهم للشهر كم ستكون النتيجة بالتأكيد الملايين والملايين . تبا لهم وتعليمهم العقيم الذي لا ينفع ولا يضر”.

واعتبر آخرون أن المذكرة لم تأخذ بعين الاعتبار تلاميذ المدن والقرى المعروفة بشدة الحر، ومن بينها تلك المتواجدة بالجنوب الشرقي  وهذ دليل على أن الوزارة تنزل بمثل هذه القرارات بدون تخطي مسبق “زد على ذلك لا أحد في الوزارة يعرف المعاناة التي يعيشها الأساتذة والتلاميذ، حبذا لو قام أحدهم ونزل إلى أرض الواقع، آنذاك لن يقوم بإخراج مثل هاته المذكرة لأنه سيصدم بما سيجده، الكل يتكلم عن إصلاح التعليم ولكن ليس هناك إرادة فعلية لذلك على ما اعتقد من المسؤولين بالقطاع”، بتعبير أحدهم. 

وقلل معنيون بالجدل الدائر حول مذكرة تمديد الموسم الدراسي من أهمية هذه الأخيرة من منطلق أن أغلب الأساتذة لن يلتزموا بمقتضياتها تماما مثلما لم يلتزموا بنصوص تنظيمية من نفس النوع،  في إشارة إلى أن هذه المذكرة مثل مذكرات أخرى “غير قابلة للتطبيق” وبذلك ستلتحق بقائمة “مذكرات الحبر على ورق”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

جمعية حقوقية: “أعضاء من التحالف الحكومي تحوم حولهم شبهات فساد وتضارب مصالح” 

5 يوليو 2022 - 11:00 ص

أبرزت الجمعية المغربية لحماية المال العام أن أعضاء من التحالف الحكومي المدبر للجماعات الترابية والشأن العام تحوم “حولهم شبهات فساد

مهنيو التكوين المهني يكشفون عن سوء الأوضاع بالقطاع ويطالبون بالتدخل العاجل لمعالجتها

4 يوليو 2022 - 9:30 ص

أبرزت الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني، المنضوية تحت لواء نقابة الاتحاد الوطني للشغل، أنه لا زالت شغيلة هذا القطاع الحساس

خبير: مكافحة الهجرة غير الشرعية لا يمكن أن تكون عبئا تتحمله دولة بمفردها

3 يوليو 2022 - 2:19 م

أكد الخبير السياسي، مصطفى الطوسة، أن مكافحة الهجرة غير الشرعية لا يمكن أن تكون عبئا تتحمله دولة بمفردها، مهما كان

تنكَّر بزيٍّ نسائي لتأدية الامتحان مكان صديقته.. القضاء يحسم مصير شاب أثار جدلاً بالمغرب

3 يوليو 2022 - 1:10 م

حسم القضاء المغربي، أمس السبت، مصير شاب أثار الجدل في المملكة خلال الأسابيع الماضية، بعد أن تنكَّر في زيٍّ نسائي

وسائل إعلام أوروبية تسلط الضوء على المقاربة التي ينهجها المغرب مع المهاجرين

3 يوليو 2022 - 12:05 م

سلطت وسائل إعلام أوروبية الضوء على المقاربة الإنسانية، الشمولية والمسؤولة التي ينهجها المغرب بشأن قضية الهجرة، مبرزة جهود المملكة المعروفة