تجاهل قانون السير يواصل إسقاط الضحايا بالطرقات.. و"حماية المستهلك" تطالب بالتدخل
الرئيسية » مجتمع » تجاهل قانون السير يواصل إسقاط الضحايا بالطرقات.. و”حماية المستهلك” تطالب بالتدخل

يواصل تجاهل قانون السير، إسقاط عشرات الضحايا شهريا في المناطق الحضرية، حيث وصلت أرقام الوفيات المسجلة بالبلاد، لحدود الـ24 من شهر ماي الجاري، إلى 65 شخصا، الأمر الذي دفع الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق المستهلك، إلى مطالبة الجهات المسؤولة، إلى اتخاذ تدابير صارم من أجل وقف ما وصف بـ”حالة الفوضى بالطرقات”، خصوصاً مع اقتراب فصل الصيف.

وسجلت المديرية العامة للأمن الوطني، في إحصائياتها المتعلقة بحوادث السير بالمناطق الحضرية، خلال الأسابيع الأول والثاني والثالث من شهر ماي الجاري، سقوط 65 قتيلاً، وإصابة 7091 بجروح؛ 307 منهم، إصاباتهم خطيرة، وذلك في 5151 حادث سير، متابعةً أن أسباب هذه الحوادث، يعود بالأساس إلى عدم احترام قانون السير.

وحول هذا الموضوع، قال علي شتور، رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق المستهلك بالدار البيضاء، المنضوية تحت لواء الجامعة المغربية لحقوق الستهلك، إن جمعيته، توصلت بالفعل، بعدة شكايات تخص عدم احترام بعض السيارات والدراجات النارية للممرات الخاصة بالراجلين الموجودة أمام المدارس والأسواق والأماكن الأهلة بالسكان”.

وأوضح شتور في تصريح لجريدة “بناصا”، أن هذا الأمر، يعدّ “خرقا سافرا للقانون 52.05 المتعلق بمدونة السير على الطرق”، مبرزاً أن هذا الأمر، يعتبر واحدا من أسباب “وقوع الحوادث، التي حصدت أرواح المواطنين الأبرياء جراء الاستهتار والسرعة المفرطة، بحيث لا يمكن لأي كان التحكم في السيارة أو الدراجة في هذه الظرو”.

وطالب الجهات المسؤولة، “بتعزيز إجراءات المراقبة والزجر وعدم التسامح في هذا الموضوع، خصوصا ونحن على مشارف العطلة الصيفية”، مسترسلاً أن هذه الخطوات من شأنها التصدي لـ”مخاطر السياقات الاستعراضية وفرض احترام القانون، والالتزام به، وعدم تجاهله، كالإشارات المرورية والخوذة الواقية بالنسبة للدراجين، وحظر ركوب أكثر من شخصين على الدراجات الهوائية”.

ونبه المتحدث ذاته، إلى أنه من “الملاحظ أن بعض سائقي الدراجات النارية أصبحوا جزءاً من المشكل، بعدما التجأوا إلى تقنيات متطورة تجعل محركة الدراجة التي يستعملونها، أكثر قوة وسرعة، لحاجة في نفس يعقوب، بحيث تصدر أصواتا تزعج راحة الساكنة تمتد لساعات متأخرة من الليل”.

من جهة أخرى، يقول شتور في ختام تصريحه للجريدة، “فالآباء وأولياء الأمور تقع على عاتقهم مسؤولية تعليم أطفالهم القواعد التي يجب اتباعها وتوجيه خطواتهم الأولى كراجلين، من أجل منحهم الأمان والحذر اللازمين، إذ يتوجب على الراجلين استعمال الممرات الخاصة بهم لعبور الطريق لتفادي أي طارئ”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

جمعية حقوقية: “أعضاء من التحالف الحكومي تحوم حولهم شبهات فساد وتضارب مصالح” 

5 يوليو 2022 - 11:00 ص

أبرزت الجمعية المغربية لحماية المال العام أن أعضاء من التحالف الحكومي المدبر للجماعات الترابية والشأن العام تحوم “حولهم شبهات فساد

مهنيو التكوين المهني يكشفون عن سوء الأوضاع بالقطاع ويطالبون بالتدخل العاجل لمعالجتها

4 يوليو 2022 - 9:30 ص

أبرزت الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني، المنضوية تحت لواء نقابة الاتحاد الوطني للشغل، أنه لا زالت شغيلة هذا القطاع الحساس

خبير: مكافحة الهجرة غير الشرعية لا يمكن أن تكون عبئا تتحمله دولة بمفردها

3 يوليو 2022 - 2:19 م

أكد الخبير السياسي، مصطفى الطوسة، أن مكافحة الهجرة غير الشرعية لا يمكن أن تكون عبئا تتحمله دولة بمفردها، مهما كان

تنكَّر بزيٍّ نسائي لتأدية الامتحان مكان صديقته.. القضاء يحسم مصير شاب أثار جدلاً بالمغرب

3 يوليو 2022 - 1:10 م

حسم القضاء المغربي، أمس السبت، مصير شاب أثار الجدل في المملكة خلال الأسابيع الماضية، بعد أن تنكَّر في زيٍّ نسائي

وسائل إعلام أوروبية تسلط الضوء على المقاربة التي ينهجها المغرب مع المهاجرين

3 يوليو 2022 - 12:05 م

سلطت وسائل إعلام أوروبية الضوء على المقاربة الإنسانية، الشمولية والمسؤولة التي ينهجها المغرب بشأن قضية الهجرة، مبرزة جهود المملكة المعروفة