الرئيسية » مجتمع » نَماذج مغربيّة كسّرت “الإعاقة” مِن خلال نَافذة الإبْدَاع وحوّلت “الشفقة” لـ”انبهار”

أَثْبتَ عددٌ من المغاربة من ذوي الاحتياجات الخاصة استطاعتهم تحويل نظرات الشفقة إلى الانبهار، وأنْ يُظهروا للمجتمع أنهم  قادرون على صنع المستحيل بالصبر والتحدي والأمل، وأنهم قادرون على أن يصنعوا من إعاقتهم نافذة تُطّل بهم نحو المستقبل، لتحقيق أحلامهم كيفما كانت.

جريدة “بناصا”، وبمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي  يُصادف الثالث من دجنبر من كل عام، رصدت نماذج ثلاثة مغاربة من  ذوي الاحتياجات الخاصة،  على سبيل المثال لا الحصر، الذين غَيّروا نظرة المجتمع للإعاقة  وأثبتوا معنى الترجمة الحرفية  لمقولة إنما “الإعاقة في الفكر وليست فى الجسد”.

عمر الهادي

عمر الهادي، خطاط وفنان تشكيلي، صنع بإرادته القوية أسلوباً متفرداً في فن الخطاطة، واستطاع أن يصنع إسما له  بين كبار الخطاطين العرب، فخطّ القرآن الكريم  كاملا بمكواة كهربائية على جلد الماعز، في تجربة اعتبرها الكثير من المتابعين والمعجبين بأنها تجربة فريدة من نوعها.

عمر الهادي، الرجل الستيني، الذي يتحدى الإعاقة على كرسيه المتحرك، قال في تصريح لجريدة بناصا: “أفتخر بإعاقتي، ولم أرجع أبدا يوما  إلى الوراء، مشيراً إلى أن  المعاق هو من لا يقوم بأي عمل، ولا يشتغل ولا يجتهد”.

وأضاف، “أنّ الشخص الكسول هو الذي ينطبق عليه وصف “المعاق”،  مطالبا في الآن ذاته، المسؤولين بالنظر إلى وضعية ذوي الاحتياجات الخاصة والبحث عن حلول لهم من أجل إدماجهم في الشغل، لا دفعهم إلى السعاية، أو مدهم بالمعونات الغذائية”.

أيوب (RL)

أيوب (RL)، مثال آخر، لشاب مغربي تَعايش مع الإعاقة، ولم يستسلم لها، بل اعتبرها طريقا للنجاح والتفوق، بعد تعرضه لحادث “متهور” وفق تعبيره، أصابه  بشلل رباعي، وأفقده الحركة، لكنه لم يفقد العزيمة والإرادة ليكون بذلك مثالا يُحتدى به وسط أقارنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، في التحدي وخوض تجارب جديدة.

أيوب، أنشأ في مطلع السنة الجارية، قناة على منصة اليوتيوب تحمل عنوان “بحالي بزاف” وضع في خانة الوصف عبارت جاء فيها “من خلال هاد الفيديوهات غنحاول نوصل ولو جزء بسيط من المعاناة والمشاكل والعراقيل اللي كايلقاوها بحالي بزاف من ذوي الإحتياجات الخاصة”.

أيوب من خلال، أول فيديو مصور له، قال: “في لحظة السواد يكون أمام الإنسان اختياران، إما أن تكون إنسان مستسلم خاضع، مخبأ وراء جميع الظروف السلبية التي توهم بها نفسك، وتقتل بها حياتك، مثل العديد من الجثث الحية التي نراها كل يوم، أو أن تكون إنسان مقاوم يتحدى جميع الظروف والعقبات التي تصادفك في الطريق، فتعيش وتخلق الأحداث التي قد تجعلك إنسانا سعيدا”.

ويُحاول أيوب من خلال قناته التحفيزية ، نقل  معاناة ذوي القدرات الخاصة في المجتمع المغربي، وكيفية التعامل مع ظروفهم الخاصة من خلال الولوجيات وغيرها ”.

عادل أوتنيل

النموذج الثالث، مع الشاب والإطار الجامعي الطموح والمسمى عادل أوتنيل،  الذي ينال احتراما وتقديرا كبيرين وسط كليات مدينة فاس، بسبب عزيمته وطموحه المستميت ومبادئه النضالية مع المطالب المشروعة للطلبة ، رغم ما يتكبده من معاناة جراء إعاقته الجسدية،  وإصابته على مستوى الحنجرة بالورم الخبيث (مرض السرطان).

عادل أوتنيل، لَمْ يَستكِن، ولم يستسلم للأمراض والأسقام، بل خاض تجربة أدبية  غيرت من نظرة الطلبة والمجتمع له، وجعلته مفخرة بين أقرانه وجيرانه، وأغنى رصيده  بجموعة  قصصية بعنوان “على عتبات الليل”، ورواية “اللصيلصون في قصر المتعة”، علاوة على أطروحة  جامعية حول “صور الاغتراب في شعر الصعاليك”.

وتعبيراً منه عن المشاعر المتبادلة التي يُكّنها للأصدقاء والطلبة الذين يدرسون معه في الأحياء الجامعية، قام بنسخ عدد من المطبوعات لمجموعته القصصية ووزعها على الطلبة بعد فوزه بجائزة مالية عن مجموعته القصصية الآنف ذكرها.

محمد زرزة، واحد من أصدقاءه، قال في حديث مع بناصا، إنّ  عادل أوتنيل، تحدى جميع الصِعاب بداية بالإعاقة ثم اليتم، ثم الإقصاء، وواصل حلمه في الدراسة رغم كل محاولات إقصائه إلى أن نال شهادة الدكتوراه.

وأقفل رفيق الدراسة قوله بـ “لقد شهدت جزءا من نضالاته بكلية الآداب ظهر المهراز بين 2012 و 2015، صراحة هو نموذج واضح لكون الإعاقة إعاقة الإرادة والعزيمة”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

بسبب الأزمة.. طالبات في الضيعات الفلاحية وخريجو الجامعات يعملون حراس أمن خاص

20 يناير 2021 - 11:00 ص

تعيش عدد من الأسر المغربية، منذ إعلان حالة الطوارئ وتدابير الحجر الصحي، على وقع أزمة مالية خانقة، بسبب فقدان أرباب

هل تتحرّك السّلطات المغربية لإنهاء معاناة مواطنيها العالقين في “بؤر النزاع”؟

19 يناير 2021 - 5:13 م

تتواصل معاناة المغاربة العالقين والمعتقلين في بؤر النزاع، ممن فرّوا من براثن التنظيمات الإرهابية النشطة في سوريا والعراق، أو ما

خوفٌ وجِدٌّ وتندّرٌ.. هكذَا تفاعلَ المغاربةُ مع تسجيلِ أوّل إصابةٍ بكورونا المُتحوّر

19 يناير 2021 - 3:02 م

أعلنت وزارة الصحة، ليلة أمس الإثنين، عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد، وذلك بميناء طنجة المتوسط،

موجة البرد القارس تعمق جراح المشردين وتزيد من معاناتهم اليومية

18 يناير 2021 - 2:14 م

بينما استبشر المواطنون خيرا بالأمطار والثلوج التي تشهدها حاليا معظم جهات المملكة، بعد سنوات متتالية من الجفاف، تعيش العديد من فئات المجتمع، وفي

“الرڭادة”.. موروث شعبيّ بالشّرق المغربيّ يأبى الاندثار رغم تهميشِ “حرّاسه”

18 يناير 2021 - 10:00 ص

يُقال إنها رقصة خاصّة بالرجال فقط.. تعتمد على حركات الكتفين بدرجة أولى.. لا تكادُ تغيب عن أيّ مناسبة لسكان الجهة