لرصيده العلمي الكبير.. ترشيح عالم مغربي لعضوية اللجنة العلمية لمتحف الأنثروبولوجيا في موناكو
الرئيسية » منوعات » لرصيده العلمي الكبير.. ترشيح عالم مغربي لعضوية اللجنة العلمية لمتحف الأنثروبولوجيا في موناكو

لإسهاماته العلمية في مجال أركيولوجيا ما قبل التاريخ على مستوى العالم، تم ترشيح عالم الآثار المغربي عبد الجليل بوزوكار الأستاذ بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، من قبل ألبير الثاني أمير موناكو، عضوًا في اللجنة العلمية الدولية لمتحف أنثروبولوجيا ما قبل التاريخ بإمارة موناكو بتاريخ 28 فبراير/شباط الماضي.

يقول عبد الجليل بوزوكار في حديث للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني بمناسبة هذا الترشيح، “هذا شرف كبير وفي نفس الوقت مسؤولية، والأهم من ذلك أنه التفاتة كبيرة إلى موقع المغرب في مجال البحث الأركيولوجي، والنتائج المتحصل عليها والمنشورة بدوريات عالمية، والخلاصات التي لا تهم فقط تاريخ المغرب، بل جزءا كبيرا من تاريخ البشرية جمعاء”.

وتقوم هذه اللجنة العلمية بدور استشاري بالدرجة الأولى، من خلال رفع توصيات تخص متحف أنثروبولوجيا ما قبل التاريخ الذي تم تأسيسه سنة 1902، ويطلب من أعضاء اللجنة إلقاء محاضرات بإمارة موناكو، والمشاركة في مؤتمرات تهم تاريخ الإنسان القديم، والقيام بنشر الأبحاث ضمن مجلة متخصصة يصدرها المتحف.

عبد الجليل بوزوكار أجرى العديد من الدراسات العلمية عن عدد من المواقع الأثرية (مواقع التواصل)

مسار أكاديمي حافل

انطلق المسار الأكاديمي لعبد الجليل بوزوكار بعد تخرجه من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، في تخصص آثار ما قبل التاريخ، حيث حصل على منحة دراسية من الحكومة الفرنسية في إطار التعاون العلمي والتقني بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية، وهو ما مكنه من متابعة الدراسة في جامعة بوردو1 للعلوم والتقنيات.

كما حصل على دبلوم الدراسات المعمقة في تخصص آثار ما قبل التاريخ والأنثروبولوجيا الفيزيائية، وحصل بعد ذلك على الدكتوراه في جيولوجيا العصر الرباعي وآثار ما قبل التاريخ. والعصر الرباعي هو الفترة الأخيرة من العصور الجيولوجية التي بدأت قبل حوالي مليوني سنة.

وبعد التحاقه بهيئة التدريس والبحث في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، حصل على الدكتوراه الثانية في تخصص علم الآثار من جامعة لييج في بلجيكا.

يقول البروفسور عبد الجليل للجزيرة نت “منذ التحاقي بالمعهد أقوم بإدارة العديد من البرامج العلمية حول عدة مواقع أثرية، في إطار شراكة مع جامعات مغربية، مثل: جامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة محمد الأول بوجدة، وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وجامعة ابن زهر بأكادير؛ إضافة إلى جامعات غربية مثل: جامعة أكسفورد، ومتحف التاريخ الطبيعي ببريطانيا، وجامعتي أريزونا وهارفرد بالولايات المتحدة، ومعهد ماكس بلانك بألمانيا، وجامعة أيكس مارسيليا بفرنسا”.

إسماعيل زياني خلال بحث ميداني في مغارة بيزمون بمدينة الصويرة (مواقع التواصل)

ملهم للباحثين الشباب

ويضع بوزوكار الجيل الجديد من الباحثين الشباب ضمن أولى اهتماماته، حيث يشرف على أبحاث العديد من الطلبة، منهم 11 طالبا موزعين ما بين المغرب وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا والبرتغال وألمانيا.

يقول عبد الجليل “قمت مبكرا وبالضبط منذ 2011، بتأطير العديد من الطلبة داخل المغرب وخارجه، وتم ذلك بمقاربة تنبني أولا على التأطير النظري، وثانيا على الاشتغال بالميدان من خلال عمليات المسح الأثري أو التدريب على تقنيات التنقيب، وثالثا العمل داخل المختبر، ورابعا تعلم تقنيات الإلقاء خلال التظاهرات العلمية والترافع عن النظريات المنبثقة من الأبحاث، وأخيرا التدريب على التقنيات المختلفة لتحرير النتائج ونشرها في المجلات المحكمة داخل المغرب وخارجه”.

وفي هذا السياق، يقول إسماعيل زياني وهو طالب باحث يشرف عليه بوزوكار في سلك الدكتوراه بجامعة لاس بالماس بإسبانيا، للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني، “إن تأثير البروفيسور عبد الجليل بوزوكار يتعدى البعد العلمي والأكاديمي، باعتباره مؤطري (المشرف عليّ) الأكاديمي لأكثر من 6 سنوات، ليصل إلى ما هو معنوي”.

ويضيف إسماعيل “على المستوى العلمي يعتبر البروفيسور بوزوكار مدرسة علمية متكاملة الأركان، نظرا لتجربته الطويلة في البحث العلمي وغزارة منشوراته العلمية التي نشرت في مجلات علمية كبرى، بالإضافة إلى تدريسه بجامعات مرموقة، حتى أصبح من أهم أعمدة أركيولوجيا ما قبل التاريخ في أفريقيا والعالم. وهذا يجعل من البروفيسور مصدرَ إلهام كبير لي ولكل طلابه”.

عبير الوافي طالبة الدكتوراه بجامعة الحسن الثاني خلال تجارب بالمختبر (مواقع التواصل)

من جهته، تقول عبير الوافي الطالبة الباحثة في سلك الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني، “الأستاذ عبد الجليل بوزوكار يعتبر قدوة لي في مجال البحث الأركيولوجي، لما حققه من مسار علمي جد مرموق، وجعل منه عالما ومرجعا رئيسيا في مجال البحث في آثار ما قبل التاريخ بأفريقيا، وكان لي شرف العمل وسط فريقه العلمي، وأيضا لتأطيره بحوثي الجامعية في مجال الآثار ما قبل التاريخ”.

وتواصل عبير “نحن كطلبة نفتخر بأستاذنا ونسعى دائما للاستفادة من خبرته ومنهجيته في العمل وتطبيقها خلال إنجازنا لبحوثنا الجامعية، وهذه المنهجية دائما ما تقودنا إلى نتائج جد جيدة، نكون نحن أول من توصل اليها بالمغرب، ومنها بحوث زملاء من تأطير الأستاذ أيضا، كانت سابقة بتاريخ شمال أفريقيا في مجال ما قبل التاريخ”.

وتضيف عبير “يمتاز الأستاذ بالصرامة والدقة العلمية، الشيء الذي يدفعنا إلى تقديم كل مجهوداتنا والتطلع دائما للأفضل، سواء خلال تحضيرنا لبحوثنا الجامعية أو خلال العمل الميداني”.

رصيد مهم من الاكتشافات

وقد قاد عبد الجليل بوزوكار عدة فرق بحثية توصلت إلى كم هائل من الاكتشافات الأركيولوجية بالمغرب، وقام بنشر نتائج الأبحاث على شكل مقالات بمجلات محكمة وطنية ودولية، وتأليف كتب علمية، وإلقاء محاضرات داخل المغرب وخارجه.

بوزوكار يشرح لمديرة اليونسكو من داخل موقع اكتشاف في مغارة بيزمون بمدينة الصويرة (مواقع التواصل)

وعن أهم هذه الاكتشافات العلمية التي أثرت في مساره العلمي، يقول البروفسور عبد الجليل للجزيرة نت “هي تلك الاكتشافات التي ساعدت في فهم جزء من تاريخ البشرية جمعاء، وأخص بالذكر تلك التي تمت في مغارتي الحمام بتافوغالت (شمال شرق المغرب) ومغارة بيزمون بالصويرة (ووسط غرب المغرب) حيث تم العثور على أقدم حلي استعملها الإنسان وعمرها 150 ألف سنة”.

ويضيف أن هناك “شواهد أخرى تهم مهارات الإنسان القديم في تعامله مع شجرة الأركان، وهو سلوك مذهل ليس فقط لقدمه (150 ألف سنة) ولكن لتوارثه لمدة تفوق 40 ألف سنة، ذلك أن الإنسان في تلك الفترة اتجه إلى الاستغلال الممنهج للأغصان الميتة دون غيرها من هذا النوع من الأشجار، بالإضافة إلى مهارات أخرى سنشرحها بتفصيل في دراسة في طور النشر”.

وينهي بوزوكار حديثه للجزيرة نت بالقول “على الباحثين الشباب الثقة بقوة العلم، وأنصحهم باتباع القواعد الصارمة للبحث العلمي والتحلي بالكثير من الشجاعة للتصدي لكل الإشكاليات، والاحتكام إلى العديد من الأدلة قبل الخوض في موضوع يهم تخصصهم، والتحلي بالكثير من التواضع والإنصات للجميع حتى لمن يخالفهم الرأي”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

الرباط والدار البيضاء ضمن المدن الأغلى تكلفة معيشية في العالم

1 يوليو 2022 - 10:40 م

كشفت مؤسسة “ميرسر” (Mercer) الكندية، عن قائمتها السنوية لـ 227 أغلى مدن العالم على مستوى التكلفة المعيشية، والتي كانت من

تجمعوا على أسطح المنازل وأنشدوا بصوت واحد.. فيديو في مدح النبي ﷺ يحظى بانتشار واسع

15 يونيو 2022 - 10:57 م

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول فيديو قديم لإنشاد جماعي في مدح النبي محمد عليه السلام، وذلك في تزامن مع

جُرّب بالمغرب.. مشروع علمي يتمكن من تقليل تآكل التربة في بساتين الزيتون

10 مايو 2022 - 12:00 م

تمكن فريق من الباحثين من جامعة “خاين” الإسبانية، من إنجاز مشروع علمي لتقليل تآكل التربة في بساتين الزيتون، بنسبة تصل

مُتحدثا عن القطاع السياحي.. موقع إسباني: المغرب وجهة تنافسية للغاية بدأت في الظهور من جديد

20 أبريل 2022 - 9:00 ص

تعد المملكة المغربية من الوجهات السياحية المفضلة لدى عدد كبير من شعوب العالم، إن لم نقل أغلبهم، حيث تُوفر لزائريها

أسطورة التشريح.. كيث مور العالم الذي آمن بالقرآن بعدما قرأ آيات خلق الإنسان

17 أبريل 2022 - 3:15 ص

يعد العالم الكندي «كيث مور»، واحداً من أبرز علماء التشريح والأجنة في العالم، له رحلة علمية مرموقة عبر العديد من