جُرّب بالمغرب.. مشروع علمي يتمكن من تقليل تآكل التربة في بساتين الزيتون
الرئيسية » منوعات » جُرّب بالمغرب.. مشروع علمي يتمكن من تقليل تآكل التربة في بساتين الزيتون

تمكن فريق من الباحثين من جامعة “خاين” الإسبانية، من إنجاز مشروع علمي لتقليل تآكل التربة في بساتين الزيتون، بنسبة تصل إلى 80 في المائة، وهي المشكلة التي تعاني منها هذه الأشجار المنتشرة بالدول حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك بعد مراحل تجريبية تمت في ستة بلدان، هي البرتغال، إسبانيا، إيطاليا، اليونان، تونس، المغرب.

وسلط موقع “interempresas”، المتخصص في الشؤون الفلاحية، الضوء على هذا المشروع الذي تعاون في إنجازه 8 جامعات من مختلف الدول التي شهدت التجارب، بهدف رئيسي يتمثل في تحسين استدامة بساتين الزيتون، وإدارة المنتجات الثانوية من مصانع الزيت، مضيفاً أن الفريق البحثي، تمكن من جمع نتائج علمية، توضح كيفية تطبيق الممارسات التي تقلل من التعرية، بنسبة تصل إلى 80 في المائة.

وتابع أن الفريق المكون من 22 شريكا في المشروع، وبتنسيق من أستاذ علم البيئة بجامعة “خاين”، روبرتو غارسيا رويز، كان مسؤولا عن تقييم آثار تنفيذ مجموعة من الممارسات الزراعية في بساتين الزيتون في حوض البحر الأبيض المتوسط، على أساس مفاهيم الزراعة الإيكولوجية.

ومن أجل القيام بذلك، يتابع المصدر، تم تطوير مجموعة واسعة من الخبرات الميدانية، وتكييفها مع الظروف المناخية والبيولوجية والمناظر الطبيعية والاجتماعية والاقتصادية، لكل من البلدان التي تشكل جزءاً من البحث.

ولتنفيذ المشروع، حدد فريق البحث، شبكة من بساتين الزيتون التجريبية، مع التمييز بين بساتين الزيتون التي يمكن تصنيفها على أنها مستدامة؛ بحيث يتم تطبيق مجموعات مختلفة من الممارسات الزراعية المستدامة مسبقا، والتقليدية التي لن تطبق فيها هذه الممارسات.

وأوضح أن هذا الأمر، لم يكن ممكنا، بدون تعاون تسع جمعيات لمزارعي الزيتون من مختلف البلدان التي تشكل اتحاد الاستدامة، والتي وفرت شبكة المزارع المذكورة أعلاه، ليس فقط للأغراض التجريبية ولكن أيضا لإجراء أنشطة توضيحية لمجموعة مختلفة الطبيعة.

وأشار روبرتو غارسيا، أن هذه الجمعيات كانت مسؤولة عن جعل هذه المشاريع معروفة لبقية مزارعي الزيتون، متابعاً: “أدركنا منذ البداية، أنه من الضروري أن يتحدثوا مع بعضهم، وأن يتعاملوا بشكل مباشر عن مزايا ممارسات الإدارة المستدامة هذه لزراعة بساتين الزيتون”، مضيفاً: “كانت إحدى أهم نتائج الاستدامة هي التحقق من أن تطبيق مجموعة أن تطبيق الممارسات المستدامة، سيحد من فقدان التربة بسبب التعرية”.

واسترسلت الصحيفة، أن فريق البحث، قام بتحليل أبرز ممارسات الإدارة المستدامة التي تشمل السماح بتنمية الغطاء النباتي، إما تلقائيا أو عن طريق زراعة البقوليات، وهي عائلة من النباتات التي تنقل النيتروجين الجزئي من الغلاف الجوي إلى شجرة الزيتون، باستعمال تعديلات المغذيات العضوية على التربة في شكل سماد، أو بقايا تقليم ممزقة أو سماد ألبيروجو، واستخدام تنيات الري الرشيدة، وأخيرا تقليل الحرث.

وذكر غارسيا، أنه في كثير من الأحيان، يؤدي دمج ممارسة إدارة مستدامة واحدة إلى تنشيط سلسلة من التفاعلات البيئية التي تتغذى بشكل إيجابي وتعزز واحدة أو أكثر من خدمات النظام البيئي التي يمكن أن يوفرها بستان الزيتون، على سبيل المثال: “وضع الأغنام أو الدجاج في بستان الزيتون، لأنه يولد سمادا إضافيا، وبفضل التحكم في الغطاء النباتي دون أي تكلفة، سيتم تجنب استعمال مبيدات الأعشاب والمخاطر التي تنجم عنها، و خسارة التنوع البيولوجي وتساهم في تنويع مصادر دخل المزارعين،

أما فيما يتعلق بجانب المشروع الذي يتعلق بمطاحن الزيت، فيؤكد الأستاذ نفسه، أنه من الضروري لقطاع بساتين الزيتون تقييم المنتجات الثانوية المختلفة التي يتم إنتاجها أثناء عملية إنتاج زيت الزيتون، والتي تتراوح بين استعمال البيروجو البوليفينول لاستخراج الستروبيت، وهو معدن غني بالفوسفور، من ماء غسيل الزيتون.

إلى جانب هذه الاستراتيجية، ينبه غارسيا، إلى أن المشروع يفكر في تحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الميداني للمزارع التي تم تحديدها كنموذج للاستدامة مقارنة بالمزارع التي تطبق النموذج التقليدي، مردفا أن هناك قضية أخرى تعمل شركة “ساستينولايف”، على حلها، وهي تطوير منهجية بسيطة ودقيقة لتقدير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في بستان الزيتون، إما طوعا أو بموجب قرار قانوني.

وقدر غارسيا، الجهود التي بذلها جامعة “جيان”، لتقديم نتائج المشروع إلى المجتمع بشكل عام، ومزارعي بساتين الزيتون على وجه الخصوص، مسترسلاً أنه لإيصال الخلاصات للمزارعين، قامت الشركة، بتصميم برنامج توعوي طموح وورش عمل في التعاونيات، وندوات عبر الإنترنت، وإنتاج مواد تعليمية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

مواضيع ذات صلة

الرباط والدار البيضاء ضمن المدن الأغلى تكلفة معيشية في العالم

1 يوليو 2022 - 10:40 م

كشفت مؤسسة “ميرسر” (Mercer) الكندية، عن قائمتها السنوية لـ 227 أغلى مدن العالم على مستوى التكلفة المعيشية، والتي كانت من

تجمعوا على أسطح المنازل وأنشدوا بصوت واحد.. فيديو في مدح النبي ﷺ يحظى بانتشار واسع

15 يونيو 2022 - 10:57 م

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول فيديو قديم لإنشاد جماعي في مدح النبي محمد عليه السلام، وذلك في تزامن مع

مُتحدثا عن القطاع السياحي.. موقع إسباني: المغرب وجهة تنافسية للغاية بدأت في الظهور من جديد

20 أبريل 2022 - 9:00 ص

تعد المملكة المغربية من الوجهات السياحية المفضلة لدى عدد كبير من شعوب العالم، إن لم نقل أغلبهم، حيث تُوفر لزائريها

أسطورة التشريح.. كيث مور العالم الذي آمن بالقرآن بعدما قرأ آيات خلق الإنسان

17 أبريل 2022 - 3:15 ص

يعد العالم الكندي «كيث مور»، واحداً من أبرز علماء التشريح والأجنة في العالم، له رحلة علمية مرموقة عبر العديد من

تصنيف جديد يضع حديقة “ماجوريل” بمراكش ثانيةً في قائمة الأجمل عالميا

12 أبريل 2022 - 11:00 ص

وضع تصنيف جديد، أعدته شركة “housefresh”، حديقة “ماجوريل” بمدينة مراكش المغربية، في المركز الثاني في قائمة أجمل الحدائق على المستوى